مصادر تكشف: "الجبلاية" و"البدرى" تآمرا على المنتخب الأولمبى

مصادر تكشف: "الجبلاية" و"البدرى" تآمرا على المنتخب الأولمبى

ما زالت علامات الاستفهام تحيط بالمستوى المتدنى الذى قدمه المنتخب الأولمبى فى بطولة الأمم الأفريقية للشباب تحت 23 عاماً، المقامة فى السنغال، والتى غادرها المنتخب الأولمبى من الباب الضيق بعدما احتل المركز الأخير فى مجموعته برصيد نقطتين فقط من ثلاث مباريات. بطولات

وكشفت مصادر، لـ"الوطن سبورت"، تفاصيل الساعات الأخيرة قبل سفر الفريق إلى السنغال، والتى شهدت «فضيحة» مدوية بالتفاوض بين مسئولى اتحاد الكرة وحسام البدرى، المدير الفنى للفريق، على تشكيلة الفريق، وانصياع المدرب لتدخلات «الجبلاية» فى اختيار قائمة اللاعبين الذين شاركوا فى البطولة.

وعلم "الوطن سبورت" أن "البدرى" ضم 26 لاعباً إلى المعسكر الأخير الذى سبق الإعلان عن القائمة النهائية على أن يستبعد منهم أربعة لاعبين قبل السفر إلى السنغال، وعقب مباراة الكاميرون الأخيرة التى أقيمت فى شرم الشيخ يوم الأحد 22 نوفمبر الماضي، قام مسئولو اتحاد الكرة بفتح خط ساخن مع المدير الفنى، لاستبعاد لاعبين محددين وإعادتهم لأنديتهم حتى تتمكن الأندية من خوض مباريات الدورى الممتاز، وفقاً لما تم الإعلان عنه قبل المعسكر، والذى يتضمن تأجيل مباريات الفرق التى سيضم منها البدرى 3 لاعبين أو أكثر، أما الفرق التى يضم منها لاعباً واحداً أو اثنين فتخوض مبارياتها فى الدورى الممتاز بصورة طبيعية.

ووفق القرار قام "البدرى" باستبعاد اللاعب محمود وحيد الظهير الأيسر لفريق المقاصة، بعد أن كان اللاعب ضمن التشكيلة الأساسية للفريق فى الفترة الماضية، وذلك بعد رفض إيهاب جلال المدير الفنى للمقاصة خوض مباريات الدورى فى حالة ضم 3 لاعبين من فريقه، ليكتفى "البدرى" بالثنائى محمود حمدى حارس المرمى وحسين رجب، ويستغنى عن وحيد بعد مفاوضات مع مسئولى "الجبلاية".

وبضغوط من اتحاد الكرة استبعد "البدرى" اللاعب شكرى نجيب، لاعب فريق أسوان، والمهاجم الأساسى فى معظم المباريات التى خاضها الفريق منذ تولى "البدرى" المسئولية، وذلك بعد تهديد ناديه بالانسحاب من الدورى فى حالة سفر اللاعب إلى السنغال، متمسكاً كذلك بتأجيل مباريات الفريق فى حالة إصرار "البدرى" على ضم اللاعب، وهو ما وجد فيه اتحاد الكرة صعوبة فكان الحل خروج "شكرى" من قائمة المنتخب قبل السفر بساعات على الرغم من اعتماد "البدرى" عليه فى جميع المباريات، ومنها مباراتا الكاميرون قبل السفر.

وأكد مصدر باتحاد الكرة أنهم ضغطوا على "البدرى" لاستبعاد لاعبين بعينهم حتى لا يزيد عدد المباريات المؤجلة فى الدورى الممتاز، مشيراً إلى أن الإسماعيلى وضع اتحاد الكرة فى موقف محرج للغاية، حيث ضم "البدرى" 4 لاعبين من الدراويش فى المعسكر الأخير، وهو ما كان يعنى تأجيل مباريات الفريق بالدورى، إلا أن اتحاد الكرة عن طريق أحد أعضائه اتصل بـ"البدرى" وطالبه بضرورة استبعاد لاعبين من الإسماعيلي حتى يخوض الفريق مبارياته فى الدورى، وبالفعل استبعد "البدرى" كلاً من محمود حمد وعماد حمدى بالإضافة إلى عمر الوحش الذى لم ينضم للمعسكر الأخير من الأساس، وجميعهم من اللاعبين الأساسيين مع الفريق وخاضوا تصفيات دورة الألعاب الأفريقية التى اعتذر عنها البدرى، وعدداً من المباريات الودية مع الفريق.

وأجرى محمد أبوالسعود، رئيس النادى الإسماعيلى، اتصالاً هاتفياً بأحد مسئولى الجبلاية واحتد عليه بشدة وأكد له أن استبعاد اللاعبين قبل مباريات الدورى بأيام قليلة ورط الفريق فى حسابات بعيدة عن مخططات الجهاز الفنى، ولن يلعب فريقه أى مباريات، ونفذ تهديده بالسفر به إلى تونس على الرغم من أن الفريق لم يخرج منه سوى لاعبين فقط، وهو ما كان يعنى خوضه لمباريات الدورى وفقاً للاتفاق المعلن بين الأندية و"الجبلاية"، ونقضه لهذا أغضب المقاصة الذى خاض مباريات الدورى وهو فى نفس وضعية الدراويش الذى تم تأجيل مبارياته.