مقابلة صحفية (2) | رونالدو : يسترجع أصعب لحظات نهائي اليورو ..يتحدث عن مستقبله في عالم التدريب ..و المنافسة بكأس القارات

مقابلة صحفية (2) | رونالدو : يسترجع أصعب لحظات نهائي اليورو ..يتحدث عن مستقبله في عالم التدريب ..و المنافسة بكأس القارات

كتب - هدير أمين

عقد موقع الإتحاد الرسمي لكرة القدم " الفيفا" مُقابلة صحفية مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب ريال مدريد الإسباني، على خلفية تتويجه بجائزة الفيفا كأفضل لاعب في عام 2016 ، تحدث فيها النجم البرتغالي عن طموحاته المقبلة، وذكرياته في نهائي يورو 2016 أمام المنتخب الفرنسي بالدقائق الأخيرة للقاء.

وبسؤاله عن سر تفوقه الدائم عاماً بعد عام ، أجاب :" ليس هناك سر ، فقط العمل بجد وتفاني وبذل المجهودات، أنا ألعب لفريق يمنحني إمكانية المنافسة على جميع الألقاب، نفس الأمر مع منتخب بلادي البرتغال".

ووجه الصحفي سؤالاً له :"سجلت ركلة الجزاء الأخيرة في نهائي دوري الأبطال الأوروبي أمام أتليتكو مدريد، وأحرزت ثلاثة أهداف بنهائي مونديال الأندية في مرمى كاشيما اليوناني، بينما في نهائي يورو 2016 أمام منتخب فرنسا تعرضت لإصابة وخرجت مبكراً من أرض الملعب، كيف كان شعورك حينها ؟".

وضح رونالدو :" الأمر بالفعل كان معقداً، الناس يمكنهم رؤية مدى توتري عندما كنت على خط التماس الصور لا تكذب، لقد بدأت اللقاء ولكن لم أنهيه، في نهاية الأمر كان يوماً عظيماً للبرتغال، لقد عانقنا المجد".

ورد ضاحكاً على أنه بدى هادئاً :" بدوت كذلك لكن بالحقيقة لم أكن هادئاً".

وعن إمكانية رؤيته مدرباً في المستقبل، خاصة عندما ظهر في نهائي اليورو بجوار مدربه سانتوس على خط التماس سوجه التعليمات للاعبي منتخب بلاده بأخر دقائق المباراة، وضح رونالدو:"  من الصعب جداً ، ولكن لا يمكن معرفة ما سيحدث في المستقبل ، لكن في هذه اللحظة لا أرى نفسي مدرباً".

وتطرق رونالدو للحديث عن أهدافه الرئيسية في عام 2017:" سنة جديدة بتحديات جديدة، لدينا ألقاب لنفوز بها وأهداف لنسجلها ، بشكل جماعي مع فريقي وألقاب فردية أيضاً".

وأختتم النجم البرتغالي حديثه حول مشاركة البرتغال في مسابقة كأس القارات:" ستكون تلك المرة الأولى التي تنافس فيها البرتغال بكأس القارات، ذلك أمر رائع، حلم الفوز يراودنا نعلم أنه صعب لمشاركة فرق قوية، لكن في كرة القدم كل شيء ممكن".

مقابلة صحفية (1) | رونالدو : ألقابي تتحدث عن نفسها .. أنا جزء من تاريخ كرة القدم.. وتتويج البرتغال باليورو جعل لـ2016 طعم خاص